7654 نتيجة بحث

عقارات الرياض - أسعار العقار | لامودي

إزدهار العقار في مدينة الرياض مؤشر إيجابي

عقارات الرياض

مدينة الرياض هي عاصمة المملكة العربية السعودية و هي أكبر مدينة من حيث عدد السكان والمساحة. هي أيضا عاصمة منطقة الرياض التي تعد من أهم المناطق في المملكة. الرياض تتكون من 15 مقاطعة و جميع المقاطعات تقع تحت عاتق محافظ الرياض. عدد السكان في الرياض نظرا إلى أخر إحصائية في 2010 كان أكثر من خمسة ملايين نسمة. هذا الرقم يعتبر مفاجئة كبيرة نظرا إلى أن عدد السكان في بداية الستينات كان لا يتجاوز المئة ألف نسمة و لذلك تعتبر مدينة الرياض من أسرع المدن نموا في العالم من حيث عدد السكان. بالإضافة إلى أن في الستينات كان أكثر من 95% من السكان محليين و 5 % عمالة أجنبية. لكن الأن و خصوصا في مطلع سنة 2000 تحولت مدينة الرياض لضعف عدد السكان و زيادة مهولة في عدد العمالة الأجنبية. بالإضافة إلى إعتبارها من أهم الوجهات التجارية و إدارة الأعمال في المملكة و الشرق الأوسط كله.

أنواع العقار المفضلة لدي السعوديين و نسبة امتلاكهم

خلال العقود الماضية فضل السعوديين شراء الفلل كنوع العقار المفضل لديهم و كان هذا نمت الحياه في الرياض أيضا. كان هذا دائما الخيار الأول لديهم و سيظل هذا خيارهم لكثرة مميزات الفيلا. يقع الخيار الثاني دائما على شراء الشقق و قد أثبتت الدراسات المختلفة أن 57% من الفلل يتم ايجارهم أو شرائهم من السعوديين و 38% نسبة الشقق التي يتم إستخدمها من قبل السعوديين. أثبتت الدراسات أيضا أن أكثر من 56% من السعوديين يمتلكون العقار الذي يعيشون فيه مقارنة بنسبة ضئيلة جدا للأجانب الذين يمتلكون العقار. من ناحية أخرى أظهرت الدراسات أن النسبة الاكبر من العمالة الأجنبية في الرياض يؤجرون المساكن التي يسكنوا فيها مقارنة بنسبة 40% من السعوديين الذين يؤجرون المساكن.

عقارات في الرياض

عقارات للبيع الإيجار في الرياض

نظرا إلى تزايد عدد السكان بطريقة سريعة و تزايد عدد الشباب الذين يريدون الزواج و بدء عائلة أصبحت عملية العثور على سكن في العاصمة من أصعب المهام التي يمكن أن يواجها أي شخص اليوم. عملية العثور على سكن في الرياض الأن أصبحت عملية عرض و طلب، عرض من ناحية الحكومة السعودية و المستثمرين العقاريون و طلب من ناحية أهل البلد والسكان. في خلال التسعينات كان العرض دائما اقل من الطلب، على سبيل المثال في أواخر التسعينات كان يوجد ١٠٠٠٠٠ وحدة سكنية متاحة و ١٢٥٠٠٠ عائلة تبحث عن سكن. بعد مواجهة هذا الضغط من قبل الطلب على السكن بدأت الحكومة السعودية و المستثمرون العقاريون يزيدون في المشاريع العقارية و بدأوا في بناء وحدات سكنية أكثر من الطلب و بناء على هذا زاد عدد الوحدات السكنية في الفترة من 1996 إلى 2004 إلى ٧٠٤٠٠٠ وحدة سكنية و كان يوجد أيامها حوالي ٦٥٥٧٢٢ عائلة تبحث عن سكن و بهذا نجحت الحكومة والشركات العقارية في التغلب على نسبة الطلب على المساكن. رغم كل هذا لايزال البحث عن سكن في الرياض و المدن الكبرى في المملكة مثل جدة و الخبر صعب. الشركات العقارية السعودية و الخليجية بمساعدة الحكومة السعودية يستمروا في بناء الوحدات و المشاريع السكنية حتي الان.

الصور من موقع flickr
اقتراحات
المدونة
اتصل بنا